تعتبر “الجمعة السوداء” أو كما تعرف بـ “Black Friday” أحد أكبر الأحداث شيوعاً عبر العالم و ينتظره المستهلوكون كل عام بحماس كبير. اذا ماهي حكاية الجمعة السوداء و هل توجد جمعة بيضاء؟

الجمعة السوداء هو الاسم الذي يطلق على الجمعة الأخيرة من شهر نوفمبر. يعتبر هذا اليوم في أمريكا والعديد من البلدان الأخرى بداية موسم التسوق في عيد الميلاد. حيث تزدهر الأسواق و المتاجر بالمزادات والخصومات مقارنة بالمواسم والأشهر الأخرى من العام.

بالطبع ، نظرًا لإنتشار جائحة كورونا و الوضع الإستثنائي الذي يمر به العالم، من المحتمل أن يشهد عام 2020 ازدهارًا في المزادات عبر الإنترنت.

ماهي قصة “الجمعة السوداء” و أصل التسمية

تعود تسمية الجمعة السوداء إلى القرن التاسع عشر، حيث ارتبط ذلك مع الأزمة المالية عام 1869 في الولايات المتحدة والذي شكّل ضربة كبرى للاقتصاد الأمريكي، حيث كسدت البضائع وتوقفت حركات البيع و الشراء مما سبب كارثة اقتصادية في أمريكا، تعافت منها عن طريق عدة إجراءات منها إجراء تخفيضات كبرى على السلع والمنتجات لبيعها بدل من كسادها وتقليل الخسائر قدر المستطاع ومنذ ذلك اليوم أصبح تقليد في أمريكا تقوم كبرى المتاجر والمحال والوكالات بإجراء تخفيضات كبرى على منتجاتها تصل إلى 90% من قيمتها لتعاود بعد ذلك إلى سعرها الطبيعي بعد انقضاء الجمعة السوداء أو الشهر الخاص في هذا اليوم.

أما وصف هذا اليوم باللون الأسود فهو ليس ناتج عن الكراهية أو التشاؤم، وقد أعطيت هذه التسمية أول مرة في عام 1960 من قبل شرطة مدينة فيلادلفيا التي أعطت هذا المسمى، حيث كانت تظهر اختناقات مرورية كبيرة وتجمهر وطوابير طويلة أمام المحلات خلال هذا اليوم المعروف بالتسوق فوصفت إدارة شرطة مدينة فيلادلفيا ذلك اليوم بالجمعة السوداء لوصف تلك الفوضى والازدحامات في حركة المرور من مشاة وسيارات، يشاع أيضاً أن له مدلول يدل في التجارة والمُحاسبة، حيث يدل على الربح والتخلص من الموجود في المستودعات، بينما يعبر اللون الأحمر على الخسارة والعجز أو تكدس البضاعة وكساد العمل.

أما المرجح هو استخدام الحبر الأسود لتسجيل الأرباح والحبر الأحمر لتسجيل الخسائر في دفتر حسابات الأرباح والخسائر (اليومية الأمريكية) وكنتيجة لتحقيق أرباح كبيرة في ذلك اليوم حيث تمتلئ الدفاتر باللون الأسود تم تسمية يوم الجمعة بالجمعة السوداء .

ماهي حكاية “الجمعة البيضاء”

قام أحد مواقع التسوق الإلكتروني في العالم العربي بإطلاق مبادرة “الجمعة البيضاء” سنة 2014 و اختار اللون الأبيض بدلا من الأسود لخصوصية يوم الجمعة لدى أغلبية العرب من المسلمين. ولاقت هذه المبادرة استحسان الكثير من المتسوقين.